منتديات ابناء الباديه

منتدي تراثي يتحدث عن العادات وتقاليد وعن الرويات والقصص وعن الشعر وشعراء
 
الرئيسيةاليوميةبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  نكران الجميل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حمزه ابو سمرا
مدير
مدير
avatar

المساهمات : 63
تاريخ التسجيل : 24/07/2010

مُساهمةموضوع: نكران الجميل   الإثنين أغسطس 02, 2010 1:13 pm

هناك مواقف وصفات كثيرة في حياتنا سواء كانت من نصيبنا وواجهناها نحن أم واجهها الآخرون من حولنا من تلك الصفات نكران الجميل !!
في البداية كنت أستمع لمن حولي وهم يتحدثون عن تلك الصفة بمرارة ، لكنني حقيقةً لم أُعر لهم اهتماما كبيرا أو لنقل أنني لم أشعر بمرارتهم التي يعانون منها أثناء حديثهم عنها لكن أعترف الآن أنها مؤلمة جدا لسبب بسيط هو : لأنني واجهتها في حياتي .لكن لم كانت مؤلمة بهذه القوّة وهل الجميع يتفقون معي بأنها مؤلمة ؟؟؟؟؟؟
بحثت كثيرا عن سبب ذلك الألم فانكببت باهتمام في البحث عن تلك الصفة الذميمة وحرصت
على أن أتعرف على السبب الذي يجعلها مؤلمة للبعض دون الغير فوجدتها صفة تتنافى مع من كانت نفسه سويّة ، يميل صاحبها لحب الناس بشكل يفوق حبّه لنفسه !!!
هل هذا شعور منطقي ؟؟
هل جميع الناس أنفسهم سوية بهذا الشكل الجنوني ؟؟؟
قرأت موضوعا عن تلك الصفة للدكتور عبد الرحمن بن سليمان الدايل فلنقرأ ماذا كانت وجهة نظره ذكر إنها من الأمراض الاجتماعية التي تتفشى وتنتشر بين الناس (نكران الجميل) وهي صفة مذمومة عند الناس، وعلى الرغم من ذلك فإنك تسمع من القصص حولها ما تقشعر لها الأبدان، ذلك إن كان الله قد أكرمك ولم تقع أنت في فخاخ من يتنكر لك أو لم يعترف بصنيعك معه، أما إذا كنت قد ابتليت بذلك فكان الله في عونك؛ لما يتركه ذلك النكران في نفسك من آثار سيئة تحتاج إلى إرادة بطل وعزيمة مؤمن للتخلص منها. ونكران الجميل يتنافى مع طبائع النفوس السوية، التي طُبعت على حب مَنْ أحسن إليها، والتوقف إزاء مَنْ أساء إليها؛ ولذلك فإنه من الصعوبة بمكان أن يكون ناكر الجميل سوياً في نفسه أو مستقيماً في سلوكه وطبائعه؛ ما ينعكس بالدرجة الأولى على ذاته وشخصيته وعلاقته مع غيره، فينفضُّ الناس من خدمته بعد أن يكتشفوا حقيقة مرضه الدفين في نفسه. وكثيرة هي النماذج التي نسمع عنها بين الحين والآخر لما يمثل عقوقاً للوالدين بنكران جميلهما، أو يمثل عقوقاً للمعلم الذي أدى واجبه نحو أبنائه الطلاب في مقاعد الدراسة، أو ما نسمعه من مدير في عمل حرص على الارتقاء به وبمن يعملون فيه، ثم وجد مقابل ذلك الجحود والنكران، أو ما نعرفه عن أصدقاء تقطعت بينهم صلات المودة والصداقة بعد أن تنكر بعضهم لبعض، وغير ذلك مما تزدحم به العلاقات الاجتماعية من صور نكران الجميل والمعروف؛ ما يجعلنا نتذكر المثل الشائع على الألسنة (جزاء سنمَّار). وإن كان الأمر في علاقاتنا الإنسانية لا يصل إلى سنمَّار وما تعرض له من إيذاء، غير أننا في حاجة إلى أن يقف كُلٌّ منَّا وقفة مراجعة مع نفسه من وقت لآخر؛ ليتأكد أنه في علاقاته مع غيره يسير على الطريق السوي الذي يكون سبباً في سعادته، وطريقاً لارتقائه في التعامل مع غيره، فلا يُنكر لهم حقاً، ولا يجحد لهم معروفاً.
ولبشاعة نكران الجميل في حياتنا الاجتماعية فقد حثنا ديننا الحنيف على شكر مَنْ يقدم لنا معروفاً حتى تسود العلاقات الطيبة في المجتمع، فأكد الإسلام على بر الوالدين وشكرهما جزاء ما قدما لنا، كما وجه النبي صلى الله عليه وسلم أمته إلى الإقرار بالجميل وتوجيه الشكر لمن أسداه إلينا، بل الدعاء له حتى يعلم أنه قد كافأه، فعن عبدالله بن عمر رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (مَنْ استعاذ بالله فأعيذوه، ومَنْ سألكم فأعطوه، ومَنْ دعاكم فأجيبوه، ومَنْ آتى إليكم معروفاً فكافئوه، فإنْ لم تجدوا ما تكافئونه فادعوا له حتى تعلموا أن قد كافأتموه). انتهى حديثه فهل واجهت أخي / أختي نكرانا للجميل ؟
ماذا كان شعورك ؟
هل ترك ذلك أثرا في نفسك ؟؟
هل يجعلك ذلك تمتنع عن عمل الخير في المستقبل ؟؟
يا ترى من هم في رأيك من يستحقون أن تقدم لهم المعروف دون أن تفكر إن كانوا سينكرونه أم لا ؟؟وأخيرا :
هل يعتبر أي عمل تقوم به للوطن جميلا يجب أن يحمله لك ؟؟
بانتظار رائكم حول هذا الموضوع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://albadyh1234smra.7olm.org
 
نكران الجميل
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات ابناء الباديه :: المنتديات العامة :: المنتدى العام-
انتقل الى: